السبت، 29 رمضان 1438 - 24 حزيران / يونيو 2017
فيسبوك تويتر يوتيوب لينكد ان Academia.edu Social Science Research Network
الرئيسية بحوث ودراسات Research اهتمامات بحثية ملف الكتلة التاريخية على قاعدة الديمقراطية

ملف الكتلة التاريخية على قاعدة الديمقراطية

طباعة

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

Historicalbloc

إنطلاقا من أن معظم العقبات التي تواجهها الشعوب والقوى السياسية الهادفة إلى بناء نظم حكم ديمقراطية بديلة لنظم الإستبداد في الدول العربية تأتي بسبب إنقسام القوى السياسية والشقاق الحادث بينها في شأن مستقبل الحراك الشعبي في بلدانها، فإن موقع الجماعة العربية للديمقراطية يفتح ملفا خاصا لموضوع "الكتلة التاريخية من اجل الديمقراطية" والذي دارت حوله أعمال اللقاء السنوي التاسع عشر لمشروع دراسات الديمقراطية عام 2009 وعدد آخر من أنشطة المشروع منذ نشأته.

إن قيام حركة ديمقراطية فاعلة عبر التيارات الايديولوجية والقوى السياسية المختلفة التي تنشد التغيير هو ما نُطلق عليه هنا "الكتلة التاريخية على قاعدة الديمقراطية". كتلة يشعر أطرافها بالمسؤولية التاريخية المقاة على عاتق أطرافها لكسر الاستبداد وإقامة نظم حكم ديمقراطية بديلة له في الدول العربية.

والاهتمام بأهمية توافق القوى التي تنشد التغيير السياسي على بناء نظم حكم ديمقراطي بديلة لا ينفي وجود عقبات أخرى تقف عائقا أمام الديمقراطية، وإنما يأتي التأكيد على دور الكتلة التاريخية على قاعدة الديمقراطية باعتبارها المدخل لمواجهة تلك العقبات، والسبيل إلى خلق طلب فعال على الديمقراطية باعتبارها العامل الاستراتيجي في الحراك الداخلي.

إن واقعية التوافق على الديمقراطية - كهدف ووسيلة لتحقيق أهداف أخري - تستند إلى حقيقة أنه وبعد عقود من الصراع بين التيارات الأساسية، هناك شبه إجماع بين هذه التيارات على الديمقراطية كنظام للحكم ومنهج لإدارة الصراع السياسي بطرق سلمية.

وهذا الهدف المشترك، أي الديمقراطية، صار في وقتنا الحاضر لا يتعارض مع المباديء والثوابت الأساسية لمعظم التيارات السياسية من قومية وإسلامية ويسارية وليبرالية. والمشكلة الأساسية هي في تشتت جهود هذه التيارات وعدم وضع الديمقراطية على رأس أولوياتها الأمر الذي أضعف إرادة العمل المشترك من أجلها.

في هذا الملف يعيد موقع الجماعة العربية نشر البحوث والدراسات والمداخلات والمناقشات والتعقيبات التي قدمت، بجانب عدد من مقالات الرأي ذات الصلة: 


بحوث وتعقيبات ومناقشات اللقاء التاسع عشر:

"مفهوم الكتلة التاريخية على قاعدة الديمقراطية" لكل من: الدكتور/ علي خليفه الكواري والدكتور/ عبدالفتاح ماضي، وتعقيبات كل من الدكتور/ جورج قصيفي والدكتور/ سالم توفيق النجفي، ومتاقشات الحضور.


"التكتل على قاعدة الديمقراطية في اليمن (1990-2009): المحاولات، والمعوقات، والشروط المطلوبة"، للدكتور عبدالله الفقيه، ومناقشات الحضور.


"التعدد والتعددية ومزالق الخطاب السياسي في السودان"، للدكتور عبدالوهاب الأفندي، ومناقشات الحضور.


"الحاجة إلى بناء الكتلة التاريخية: الحالة التونسية نموذجا" للدكتور رفيق عبدالسلام، ومناقشات الحضور.


الجلسة الختامية: مناقشة عامة حول عقبات بناء كتلة تاريخية في دول عربية:

العراق - الدكتور سعد ناجي جواد

ليبيا - الدكتور جمعة القماطي

مصر- الدكتور عبدالفتاح ماضي.

قراءة في توجهات الاوراق والمناقشات التي قدمت في اللقاء التاسع عشر للأستاذ/ محمد هلال الخليفي.


كتاب "نحو كتلة تاريخية ديمقراطية في البلاد العربية، مركز دراسات الوحدة العربية ومشروع دراسات الديمقراطية، بيروت، مارس 2010.

     مقدمة الكتاب للدكتور علي خليفه الكواري

     تقديم الكتاب للدكتور رغيد كاظم الصلح.

     الملخص التنفيذي للكتاب - عبدالفتاح ماضي.

     صفحة وفهرس الكتاب على موقع الجماعة العربية للديمقراطية.

     عرض لكتاب نحو كتلة تاريخية ديمقراطية في البلدان العربية، مجلة المستقبل العربي، عدد 373، مارس 2010.


كتب وبحوث أخرى: 

محمد عابد الجابري، الكتلة التاريخية.. بأي معنى؟

طارق البشري، نحو تيار أساسي للأمة، مركز الجزيرة للدراسات، الدوحة، الطبعة الأولى، 2008. اضغط هنا لتحميل الكتاب.

عبدالله جناحي، الكتلة التاريخية من غرامشي إلى الجابري وملائمتها للبحرين، دار الكنوز الأدبية، 2004. صفحة الكتاب على مكتبة النيل والفرات الإلكترونية.

سمير عميش، مفهوم الكتلة التاريخية..على قاعدة الديمقراطية أم التعددية و التنوع؟ (مناقشة لورقة الكواري وماضي) مجلة المستقبل العربي العدد 378 آب أغسطس 2010.  


مقالات رأي وبحوث ذات صلة:

عبدالفتاح ماضي، الكتلة التاريخية على قاعدة الديمقراطية، موقع الجزيرة، 13 مارس 2010.

عبدالفتاح ماضي، الكتلة التاريخية والحراك الشعبي العربي، جريدة الوطن المصرية، 1 مايو 2012.

عبدالفتاح ماضي،  الإخوان المسلمون والحاجة إلى جبهة وطنبة موسعة في مصر،الشروق، 26 أبريل 2012. 

محمد عبدالحكم دياب، الانتخابات المصرية أفرزت كتلة تاريخية قادرة على المقاومة،القدس العربي، 1 يونيو 2012.  

عبد الله تركماني، في أهمية الكتلة التاريخية لنجاح الانتقال من الاستبداد الى الديمقراطية، موقع الحوار المتمدن، 25 مارس 2011.

إدريس جنداري، المفكر محمد عابد الجابري: الكتلة التاريخية كمدخل رئيسي لتحقيق الوحدة الوطنية والقومية، موقع كتاب من أجل الحرية، 26 يونيو 2010. 

إدريس جنداري، الكتلة التاريخية.. النقد الابستملوجي لكشف الوهم الايديلوجي في الثقافة العربية، ملتقى ابن خلدون، 1 يونيو 2012.  

عبد المجيد العابد، الكتلة التاريخية: من سقوط النخب إلى صحوة الشباب، مجلة عود الند -المغرب، 3 مارس 2011.  

أحمد ضحية، الكتلة التاريخية والمركزيات الاتنية في السودان، موقع الحوار المتمدن، 22 يوليو 2006.

محمد بوديك، الكتلة التاريخية وسؤال المرحلة!، هسبرس، 19 يناير 2012.

أبو علي حسن، نحو كتلة تاريخية لإخراج سوريا من أزمتها، دنيا الرأي، 10 يناير 2012.  

باسم الطويسي، الكتلة التاريخية الأردنية: هل من فرصة؟، جريدة الغد الأردنية، 9 أبريل 2012.

سلام كاظم فرج، الكتلة التاريخية.. تعريف مبسط، المثقف، 4 يونيو 2012.

محمد عيادي، في الحاجة للتيار الأساسي أو كتلة تاريخية، حركة التوحيد والإصلاح، الأول من أكتوبر 2011.


المصدر: موقع الجماعة العربية للديمقراطية

أضف تعليقاً


كود امني
تحديث