الثلاثاء، 5 المحرم 1439 - 26 أيلول / سبتمبر 2017
فيسبوك تويتر يوتيوب لينكد ان Academia.edu Social Science Research Network

أسئلة إصلاح التعليم العالى

طباعة

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

aselat-eslah

الجامعات القوية، كما كتب الدكتور مشرفة منذ عقود، هى التى تصنع النهضة وليس العكس. ولا شك أن الجامعات المصرية تحتاج إلى إصلاح جذرى يقوم على أسس مختلفة تماما عما كان سائدا من ناحية الرؤية والغايات والمضمون والآليات. ولأجل طرح الموضوع للنقاش أتصور أن هناك الكثير من الأسئلة التى تدور حول موضوعات مثل: من يقوم بالإصلاح؟ وماذا نريد؟ ومن أين نبدأ؟ وما الآليات؟ وكيف ندير الجامعة؟ وما رؤيتنا؟

أولا: من سيقوم برسم استراتيجيات الإصلاح؟ هل ستقوم الحكومة بتكليف مجموعة مختارة من الأساتذة بالمهمة كما كان يحدث من قبل؟ أم سنعتمد على مشاركة حقيقية من كافة الأطراف من طلاب وأعضاء هيئات التدريس وإداريين وأصحاب المصلحة الذين يستقبلون سنويا آلاف من الخريجين؟ وهل سنضع ضمانات لتفعيل هذه المشاركة ووصول صوت أحدث معيد أو باحث فى أصغر كلية من كليات الصعيد أم لا؟ وكيف سينظر الإصلاح إلى علماء مصر بالخارج؟ وما آليات اشتراكهم فى الإصلاح؟

ثانيا: ماذا نريد من جامعاتنا ومؤسساتنا البحثية؟ هل سيتعامل الإصلاح مع الجامعة على أنها منشآت تبنى وميزانيات تخصص ووظائف تخلق ودرجات تمنح أو أنها مكان لجلب الأرباح أو الاسترزاق؟ أم سننظر للجامعة كأداة لزرع القيم والفضائل والأخلاقيات والمثل العليا، ومكان لإنتاج المعارف والأفكار ومناقشتها وتطويرها، وفرصة للطلاب والأساتذة للتعلم والبحث عن الحقيقة والوصول إلى كل ما يضمن تطويع العلم لخدمة المجتمع؟ وهل سيكون هناك تنافس حميد بين الجامعات لأجل بناء القدرات البشرية المطلوبة للنهوض؟ وهل سيتم ربط الخريجين بالجامعات؟ وهل سيتم اعتماد مستوى الخريجين كمعيار أساسى فى تقويم أداء الجامعات؟ وكيف ستنظر استراتيجيات الإصلاح إلى ما يمكن أن تقدمه مصر للبشرية؟ وهل من تخصصات معينة يجب التركيز عليها؟

ثالثا: من أين سنبدأ إصلاح التعليم العالى؟ هل سنبدأ بالترجمة عن الآخرين واستنساخ تجاربهم وإنزالها على واقعنا أم سنبدأ من واقع التعليم العالى بمصر ومن أولويات المجتمع بعد الثورة ومن تصور محدد عن دور مصر إقليميا وعالميا؟ ومن سيقوم برفع واقع التعليم الحالى؟ وكيف سننظر إلى تجارب الإصلاح بالدول المتقدمة؟ هل سننظر إلى الخارج على أنه مصدر للاقتباس منه أم للتفاعل معه أخذا وعطاء؟

●●●

رابعا: كيف سيقضى الإصلاح على العشوائية والشللية والمركزية والتلقين وكافة المشكلات الأخرى التى يعانى منها التعليم العالى والبحث العلمى؟ وهل سيستمر التعامل مع المعارف المختلفة على أنها جزر منعزلة عن بعضها البعض؟ وهل سيتم الاهتمام بعقول الطلاب والاستماع إليهم وتمكينهم من كل أداوت التعليم التفاعلى؟ وهل ستتنوع مناهج المعرفة التى تقدم للطلاب؟ وهل سيتم الاهتمام بالتفكير النقدى فى كافة المعارف أم ستستمر الأنظمة القديمة التى ترسخ أوهاما مختلفة فى عقول الدارسين؟ وما الموقف من التعليم الهادف للربح ومن التعليم الأجنبى؟ وكيف سيتم القضاء على آفة السرقات العلمية وخروقات الأساتذة فى التدريس والترقيات والإشراف العلمى ومنح درجات الماجستير والدكتوراه بلا ضوابط تذكر؟

وكيف سيتم تنظيم البحث العلمى وربطه بالمجتمع؟ وكيف يمكن أن تصل ثمار العلوم للرجل العادى وهمومه اليومية؟ ومتى توضع خرائط بحثية فى فروع المعرفة المختلفة؟ وكيف سيتم تشجيع البحوث الجماعية والتطبيقية والنظرية وربطها بالواقع؟ ومتى سيتم تفعيل الجمعيات العلمية لأجل بناء شبكات التواصل والتفاعل الاجتماعى والعلمى بين الباحثين؟ ومتى ستُصدر هذه الجمعيات العلمية مجلات علمية محكمة حقا؟

وهل سيستمر الاعتقاد بأن النهضة يصنعها علماء العلوم الطبيعية والهندسية بمفردهم؟ وهل اعتمد تقدم الشعوب الأوروبية وتاريخ العلوم وعصر النهضة الأوروبى على تقدم العلم المادى فقط أم صاحب ذلك حركات فكرية وسياسية واجتماعية واقتصادية ودينية؟ وإلى متى سيستمر تجاهل فروع العلوم الإنسانية والاجتماعية المختلفة من سياسة واقتصاد وفلسفة وتربية واجتماع وعلم نفس وإعلام وقانون؟ من سيقدم الرؤى الكلية للإصلاح والتصورات طويلة المدى؟ ومن سيربط بين إصلاح التعليم وأوضاع مصر السياسية والاقتصادية على المستويات المحلية والإقليمية والدولية؟ ومن سيضع التشريعيات والسياسات المصاحبة للإصلاح؟ ومن سيهتم بالجوانب القانونية والنفسية والتربوية للإصلاح؟ ولماذا لا يقدم لطلاب مختلف التخصصات مقرر «مبادئ العلوم السياسية» باعتبار أن العلوم السياسية، كما قال أرسطو، أرفع المعارف منزلة لأن غرضها نفع البشر جميعا؟ وهل ستستمر مناهج حقوق الإنسان الحالية على ما فيها من عيوب؟ أم سيتم وضع خطة وطنية لتطويرها بما يتواكب مع أهداف ثورة 25 يناير وبناء مجتمع المواطنة؟

●●●

خامسا: كيف سندير الجامعات والمؤسسات البحثية؟ هل سنظل أسرى المركزية الشديدة والشللية وتقديس الرؤساء والعمداء؟ أم سنفتح الباب أمام إدارة ديمقراطية وشفافة وفعّالة ويُسهم فيها الشباب؟ ومتى يتم تفعيل سلطات القسم العلمى والتخلص من المركزية والقرارات الفوقية؟ وهل حان الوقت لإعادة هيكلة الجامعات لتتشكل من أقسام علمية بدلا من نظام الكليات القائم الآن؟

وما علاقة السلطة بالتعليم العالى؟ هل ستستمر آفة تغيير السياسات والاستراتيجيات بتغيير الوزراء؟ أم سيتم اعتماد استراتيجية وطنية يُسهم فى وضعها كافة الخبراء والأساتذة بعيدا عن الانتماءات السياسية والحزبية؟ وإلى متى سننظر إلى وزارتى التعليم العالى والبحث العلمى والمجلس الأعلى للجامعات على أنها هيئات سلطوية حاكمة نتلقى منها السياسات والقرارات الفوقية؟ وما الضمانات التى تجعل الحكام حُماة للعلم والعلماء بدلا من تقريب أهل الثقة وتسييس الجامعات والأساتذة؟ وكيف سيتم حماية الحريات الأكاديمية ووضع كافة السبل الكفيلة باستقلال الجامعة إداريا وسياسيا وماليا؟ وكيف يمكن تفعيل نوادى أعضاء هيئات التدريس؟

●●●

وأخيرا، هل سنجهد أنفسنا فى وضع رؤية حقيقية حول التعليم العالى تأخذ فى الاعتبار كل الأسئلة السابقة وغيرها؟ وهل سيتم ربط هذه الرؤية بأولويات مصر بعد الثورة والحاجة إلى بناء إنسان مصرى جديد يستطيع أن يسهم فى نهضة البلاد ونفع البشرية؟ وهل ستنسجم هذه الرؤية مع أبجديات هويتنا العربية والإسلامية دون هيمنة أو إقصاء؟ وهل سيُبذل كل الجهد المطلوب لإزالة التناقض الذى صنعه البعض بينما يعتقدون أنه الإسلام من جهة والمعرفة والمدنية من جهة أخرى؟ وكيف ستتعامل الرؤية مع مزايا العولمة وعيوبها؟ وهل ستتضمن بدائل للنماذج التى تقدمها العولمة بالمجالات المختلفة؟

التعليم أحد الركائز الأساسية للديمقراطية والتنمية والنهضة، ولهذا حان الوقت لعقد ورش عمل بكل قسم علمى وكلية وجامعة وبكل نوادى هيئات التدريس لمناقشة هذه الأسئلة وغيرها، وحان الوقت للإعداد لمؤتمر وطنى جامع لوضع استراتيجية وطنية للتعليم والبحث والتكنولوجيا، استراتيجية تستهدف معالجة أولويات مصر فى هذه المرحلة التاريخية وبناء الإنسان المصرى الجديد القادر على منع عودة الاستبداد وإحداث نهضة علمية كبرى.

أسئلة إصلاح التعليم العالى، الشروق، 9 أكتوبر 2012.

أضف تعليقاً


كود امني
تحديث