الثلاثاء، 2 ذي القعدة 1438 - 25 تموز / يوليو 2017
فيسبوك تويتر يوتيوب لينكد ان Academia.edu Social Science Research Network
الرئيسية مقالات رأي OP-ED مقالات الشروق أسئلة الخطاب السياسى السلفى الجديد

أسئلة الخطاب السياسى السلفى الجديد

طباعة

تقييم المستخدم: / 1
ضعيفجيد 

abdelfath-sمع ظهور القوة الانتخابية للتيار السلفى، تزداد أهمية الحديث عن الخطاب السياسى له. وهنا أتصور أن هناك مجموعة أسئلة أتصور أن على التيار بذل كل الجهد للإجابة عليها، ما يساعد على دمج التيار فى الحياة السياسية فى مصر بعد الثورة.

البعد الأول هو السمات العامة للخطاب، وهنا يوجد سبعة مجالات: هل الخطاب تأسيسى؟، بمعنى هل يهتم بأسس الأنظمة المنشودة من حيث الترتيبات المؤسسية والقانونية والمرجعيات القيمية ومقومات الهُوية الحضارية والوطنية فى كافة القطاعات من سياسية واقتصادية واجتماعية وإعلامية وتعليمية وصحية وتكنولوجية وغيرها؟ أم يحاول الخطاب تقديم معالجات سريعة للتحديات والمشكلات الراهنة؟

وهل الخطاب توافقى؟ أى هل يتجنب الخوض فى القضايا الخلافية التى تحتمل وجهات نظر مختلفة أو بها اختلافات فقهية؟ وهل يدرك الخطاب أن حسم قضايا يحتاج إلى جو أفضل من الحرية والانفتاح لا يتوفر الآن فى مصر؟ وهل يطرح الخطاب ما عنده من برامج ورؤى بدلا من توجيه النقد للآخرين واصطياد أخطائهم؟ 

وهل الخطاب واقعى؟ أى هل يركز على الحلول العملية التى تمس المشكلات الراهنة للمواطنين ويقدم برامج قابلة للتطبيق؟ أم أنه يستدعى الأمجاد وقصص التاريخ ويخاطب عاطفة أتباعه فقط؟ وهل يهتم أكثر بتسجيل المواقف وإعلان المبادئ والقيم؟ أم يقوم على أساس القراءة الصحيحة للواقع وفهم الإمكانات المتاحة وإدراك الممكن القيام به فى ضوء الأوضاع الداخلية والخارجية؟

وهل هو انفتاحى؟ أى ما موقف الخطاب من القوى الأخرى ذات المرجعية الإسلامية وبخاصة الإخوان المسلمين؟ وما موقفه من التيارات الفكرية والسياسية غير الإسلامية؟ وما هى مساحات الإشتراك والإختلاف بين الحزب وغيره من هذه القوى؟

وهل الخطاب مستقبلى؟ أى هل يهتم الخطاب بالقضايا المستقبلية التى تتنافس أمم الأرض الحية على معالجتها، كقضايا التنمية والعدالة والمساواة وقضايا البيئة ومواجهة مساوئ العولمة والهيمنة الغربية؟

وهل هو إنسانى؟ أى هل يؤكد الخطاب على الطابع البشرى للبرامج والرؤى التى يقدمها الحزب؟ وهل يعتبر هذا الخطاب أن هذه الرؤى تعبر عن فهم بشرى للإسلام أم عن الإسلام ذاته؟ وهل ينفتح الخطاب على أفكار الآخر وبرامجه؟ وفى حالة الانفتاح، كيف يتواصل مع الآخر؟ وما مجالات العمل المشترك الممكنة؟ 

وأخيرا هل الخطاب علمى؟ أى هل يعتمد الخطاب فى تقديم رؤاه وبرامجه على الدراسة والبحث وعلى الكفاءات والخبراء من داخل التيار أو الحزب وخارجه؟ وما هى مصادر الخطاب فى فهم السياسة؟ أهى كتب التراث؟ وهل استفاد الخطاب من أدبيات العلوم السياسية المعاصرة المتصلة ببناء المؤسسات ووضع الدساتير وإدارة الدولة وصنع السياسات العامة والاتصال السياسى والتفاوض السياسى والأمن القومى والعلاقات الدولية وغيرها؟ وهل من مصادر بلغات أجنبية ولكتاب غير عرب؟

●●●

أما البعد الثانى فيتصل بالقضايا الأساسية للخطاب، وهنا أتصور أن الخطاب لابد أن يعالج تسعة أسئلة على الأقل، هي: ما أسباب خوض التيار السلفى العمل السياسى بعد سنوات من الإبتعاد؟ وما مبررات مواقفه السياسية قبل ثورة 25 يناير؟ وكيف تكونت الرؤية التى فضلت خوض العمل الحزبى؟ ــ ما الأهداف والغايات التى يتصورها الحزب من جراء ممارسة السياسة وخوض العمل الحزبي؟ وماذا عن مقولات التمويل الخارجى؟ ــ ما العلاقة بين التيار السلفى الدعوى والتيار السلفى السياسى الحزبى؟ وما هو دور مشايخ الدعوة فى العمل الحزبى الحالى؟ ــ كيف ينظر التيار السلفى الحزبى إلى الدولة الوطنية القطرية؟ وكيف يفهم المقومات الرئيسة للدولة المعاصرة كالمواطنة والجنسية والحدود الوطنية؟ ــ كيف ينظر التيار السلفى إلى الديمقراطية كنظام للحكم؟ وما علاقة الشورى والحاكمية بالديمقراطية؟ - ما علاقة هذا التيار بغيره من حركات الإسلام السياسى وبخاصة حركة الإخوان المسلمين؟ ما مساحات المشترك والمختلف؟ ــ ما الموقف السياسى للحزب من القضايا التى طرحت منذ عقود على كل التيارات ذات المرجعية الإسلامية كدور المرأة فى المجتمع والسياسة، الأقباط وموقعهم فى الدولة المصرية، الآثار، والفنون بأنواعها المختلفة؟ ــ كيف ينظر التيار السلفى السياسى إلى الغرب؟ وما سبل التفاعل معهم؟ هل من مجالات للعمل المشترك معه؟ وفى أى المجالات سيقف التيار السلفى أمام الغرب؟ ــ كيف يرى التيار الظواهر المطروحة فى العلاقات الدولية مثل العولمة، حوار الحضارات، التعايش السلمى، التعددية الدينية والثقافية، حقوق الإنسان، الشركات متعددة الجنسية، قضايا التنمية والفقر، قضايا التسلح، التجارة الحرة، الإرهاب، قضايا التمييز؟ هل من مساحات للعمل الإنسانى المشترك مع الأمم والدول الأخرى؟

●●●

وأخيرا هناك أربعة أسئلة متعلقة بصياغة الخطاب، أو العمل الداخلى لأصحابه: هل يتم الاتفاق على ملامح الخطاب السياسى بين قيادات الحزب؟ وهل يتم طرح هذه الملامح للنقاش على مستويات أوسع داخل الحزب؟ وهل يتم نقاشها مع متخصصين وأكاديميين من خارج الحزب؟ ــ هل يتم اعتماد وثيقة مكتوبة بمعالم الخطاب ضمن وثائق وأدبيات الحزب؟ - هل هناك قناعة حقيقية من قبل قادة الحزب بملامح هذا الخطاب أم هل تم تصنيعه لمواجهة الآخر به؟ وهل هناك انسجام واتساق بين قادة الحزب فى استخدامهم لمفردات الخطاب أم هناك متحدثون متعددون بخطابات متعددة؟ ــ هل يتم نشر وترسيخ أبجديات الخطاب الجديد ومعالمه لدى كافة أفراد وطبقات التيار أو الحزب؟ وهل من وسائل تواصل مع الأعضاء الحاليين والجدد؟

أسئلة الخطاب السياسي السلفي الجديد، الشروق، 18 ديسمبر 2011.

أضف تعليقاً


كود امني
تحديث