السبت، 27 جمادى أخر 1438 - 25 آذار / مارس 2017
فيسبوك تويتر يوتيوب لينكد ان Academia.edu Social Science Research Network

أمريكا والديمقراطية

طباعة

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

أخبار الحياة، 12 ديسمبر 2011.abdelfath-s

بمناسبة زيارة المسؤولين الأمريكيين لمصر هذه الأيام، ارجو أن يستطيع رئيس الحكومة ورئيس المجلس العسكري وكل سياسي قابل أو سيقابل أي مسؤولين أمريكيين أن يعرفهم أن الكرة في الملعب الأمريكي. هم بالطبع يريدون الإطمئنان على مصالحهم في مصر، ويخافون من توجهات حكام مصر القادمين.

لكن ما يجب أن يسمعه المسؤولون الأمريكيون هو أنه لعقود طويلة ساندت أمريكا الحكام المستبدين في الدول العربية، وهي لاتزال تساند من تبقى منهم، وأن على أمريكا حسم علاقاتها بالدول العربية فى شأن الديمقراطية، على النحو الذى حسمت به علاقاتها مع دول أوروبا الشرقية وأمريكا اللاتينية.

ففى شرق أوروبا، ساعدت أمريكا القوى الديمقراطية فى إطار مواجهتها للشيوعية. وفي أمريكا اللاتينية، وقع وزير الخارجية الأمريكى الأسبق، كولن باول، فى بيرو فى 9/11/2001 مع مسئولين من دول منظمة الدول الأمريكية «العقد الديمقراطى الأمريكى»، وهو الميثاق الذى دشن مرحلة جديدة فى علاقات واشنطن بجيرانها الجنوبيين، فقد تخلت واشنطن عن سياسة التدخل وفرض الهيمنة وتعهدت بالدفاع عن الديمقراطية وحقوق الإنسان وعدم التدخل فى الشئون الداخلية للآخرين، واحترام مبدأ السيادة والقانون الدولى. وصارت الديمقراطية، فى عبارات قاطعة، حقا من حقوق شعوب المنطقة، وأمرا أساسيا للتنمية الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، وضرورة حيوية لحماية حقوق الإنسان وحقوق العمال. والتزم أعضاء المنظمة بالدفاع عن الديمقراطية ونشر ثقافتها، وتقوية المجتمع المدنى، وتجريم التمييز.

تحتاج المنطقة إلى عهد ديمقراطى عربى أمريكى، يأخذ فى الحسبان احترام رغبة الشعوب العربية فى اختيار الديمقراطية كنظام حكم بلا تدخل أو ضغط خارجى، وفى عدم تجاهل الإسلام ضمن مرجعيتها العليا لنظمها الديمقراطية المنشودة، مع التأكيد على مكونات الثقافة العربية الجامعة للشعوب العربية على اختلاف ثقافاتها الفرعية، واحترام سيادة الدول وعدم التدخل فى شئونها الداخلية والتوقف عن دعم أى أنظمة تنتهك حقوق الإنسان. واحترام حق الشعب الفلسطينى فى تقرير مصيره وحق فلسطينى 1948 فى حقوق المواطنة الكاملة، والكف عن دعم إسرائيل مادامت تنتهك حقوق الإنسان وتمارس التمييز على أساس دينى. بجانب إجراء عملية مصالحة عراقية ــ عراقية وليبية ــ ليبية برعاية الدول العربية والولايات المتحدة والأمم المتحدة، وانهاء الاحتلال الأمريكى للعراق وإحلال قوات أممية لحفظ الأمن ومراقبة عملية المصالحة.

فى حالة الوصول إلى مثل هذه التعهدات المتبادلة والتقيد بها يمكن الحديث فعلا عن إعادة بناء العلاقات العربية ـــ الأمريكية على أسس صحيحة.

أضف تعليقاً


كود امني
تحديث